المختبر المرجعي الوطني

يهدف المختبر المرجعي الوطني من خلال مركزين في أبوظبي ودبي، يمتدان على مساحة 32000 قدم مربع، إلى تحسين نوعية وكفاءة ونطاق خدمات الفحوص المخبرية، وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال. وقد استثمر المركز في أحدث التقنيات المتطورة، انطلاقاً من التزامه بتعزيز معايير جودة الفحوص المخبرية، حيث بات يمثل مرجعاً موثوقاً لمقدمي الرعاية الصحية والمرضى.

 

حوالي 70% من القرارات التشخيصية الطبية تستند إلى نتائج الفحوصات المختبرية، تضم منشآت هيلث بوينت مختبرًا سريريّا يستخدم أحدث التكنولوجيا لتوفير مجموعة متنوعة من الفحوصات وضمان الحصول على نتائج سريعة وعالية الجودة لتوفير أفضل رعاية ممكنة للمرضى. ويدير هذا المختبر "المختبر المرجعي الوطني (NRL)" التابع لمبادلة ويمثل جزءًا من الشبكة المتنامية للمختبر المرجعي الوطني. وقد حصل هذا المختبر على شهادات الاعتماد الدولية من الفئة الذهبية، مثل شهادة الاعتماد من كلية علماء الأمراض الأمريكية وشهادة أيزو 15189، وهو مدرج ضمن شهادات اعتماد اللجنة الدولية المشتركة التي حصل عليها المستشفى.

 

وبالإضافة إلى ذلك، من خلال المختبر المرجعي الوطني وشريكه في الولايات المتحدة لاب كورب، الشركة الرائدة عالميًا في مجال تشخيصات الرعاية الصحية، يتوافر لمرضى هيلث بوينت مجموعة كاملة من خدمات الفحوصات بما فيها أحدث الفحوصات الوراثية وأكثرها تقدمًا.

 

رجوع