الأخبار الصحفية

خبراء "هيلث بوينت" يشددون على أهمية مواصلة التمارين الرياضية خلال شهر رمضان

physiotherapy treatment

أبوظبي، الامارات العربية المتحدة، 21 أبريل 2021:

أكد رئيس قسم العلاج الطبيعي في مستشفى "هيلث بوينت" التخصصي، على أهمية الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة خلال الشهر الفضيل لما لها من فوائد صحية عديدة خاصة للصائمين الذين يغيرون أنماط نومهم وأنظمتهم الغذائية خلال شهر رمضان.

وأوضح عزام كمال، رئيس قسم العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل في مستشفى "هيلث بوينت" التخصصي، التابع لمبادلة للرعاية الصحية أن فوائد التمارين الرياضية معروفة للجميع، إلا أن بعض الناس ربما لا يدركون أن العديد من هذه الفوائد مرتبط على نحو وثيق بنتائج تغيير روتيننا اليومي خلال شهر رمضان. على سبيل المثال، يمكن لهرمون الإندورفين الذي يتم إنتاجه أثناء ممارسة التمارين الرياضية أن يرفع من مستويات الطاقة في الجسم، كما تساعد التمارين الرياضية على تحسين أنماط النوم لتعويض الساعات التي نفقدها نتيجة تغير روتيننا اليومي خلال الليل، إضافة إلى ذلك، تحسن الأنشطة الرياضية المعتدلة خلال الشهر الفضيل أيضاً عملية الهضم، مما يساعد الجسم على هضم الطعام الذي نستهلكه بشكل مفاجئ عند الإفطار.

وشدّد كمال على أن الصحة البدنية والذهنية والروحية مترابطة على نحو وثيق فيما بينها، ويمثل شهر رمضان المبارك فرصة مثالية للناس لإعادة التفكير والتأمل بنمط الحياة الذي يتبعونه لتحسين صحتهم وعافيتهم خلال الشهر الفضيل وما بعده، ويمكن تحقيق ذلك من خلال تحسين نوعية التمارين الرياضية والأنظمة الغذائية المتبعة والإقلاع عن العادات الضارة بالصحة.

وأشار كمال إلى ضرورة ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة موصياً بخفض مدة التمارين خلال شهر رمضان كون الجسم يصبح غير جاهز لتحمل التمارين الرياضية المكثفة. حيث أنه من المهم للغاية تقليل مدة ممارسة التمارين الرياضية وشدتها، والبدء تدريجياً بممارستها في الأيام القليلة الأولى من شهر رمضان إلى حين تكيف الجسم مع الصيام. منوهاً إلى أن أفضل فترة لممارسة الرياضة تبدأ من ساعتين بعد الإفطار، ليتسنى للجسم هضم الطعام ورفع مستوى السوائل فيه. كما يمكن للصائمين إضافة بعض التمارين الرياضية المعتدلة قبل السحور، ليتمكنوا من تناول الطعام والشراب بعد ذلك بوقت قصير.

كما أوصى بمجموعة من التمارين المناسبة للصائمين خلال رمضان بما في ذلك تمارين التمدد البسيطة والتي تساعد على تعزيز قدرة العضلات والمفاصل، إضافة إلى تمارين تركز على تقوية الساق، حيث تساهم جميعها في تقوية المفاصل والعضلات وحمايتها من الإصابات. بالإضافة إلى ذلك، يُعد المشي يومياً لمدة 30 دقيقة أو الركض في الحديقة أو في أي منطقة تسمح بالقيام بذلك مع الحفاظ على التباعد الجسدي مع الآخرين من التمارين المثالية للصائمين.

وبالنسبة للأشخاص الذين بدأوا حديثاً بممارسة الرياضة، يوصيهم الدكتور كمال باستشارة الطبيب قبل البدء في أي برنامج تمارين. وتشمل التمارين المناسبة التي أوصى بها تمارين التمدد الخفيفة والتمارين الهوائية المعتدلة، مشيراً إلى أهمية التمرن مع أحد أفراد الأسرة للحصول على الحافز.

واختتم كمال بالقول: "نصيحتي للجميع أن نتذكر دوماً أن اتبّاع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية الخفيفة هما مفتاح التمتع بصحة جيدة خلال شهر رمضان. كما يتعين على الأشخاص تنظيم وجباتهم، بدلاً من الإفراط في تناول الطعام عند كسر الصيام، والالتزام بجداول التمارين المعتدلة والمنتظمة".

يضم مستشفى هيلث بوينت واحدًا من أكبر مراكز العلاج الطبيعي في أبوظبي، كما يقدّم رعاية صحية متميزة في مجال جراحة العظام والطب الرياضي عبر مجموعة من التخصصات الرئيسية. ويقدم هذا المرفق المتطور خدماته فيما يخص جميع أنواع إصابات العظام، ويستقبل المرضى من كافة الأعمار لعلاج كل من الإصابات والحالات المزمنة المتعلقة بالعضلات والعظام والمفاصل. بالإضافة إلى ذلك، يعمل أخصائيو العلاج الطبيعي ذوي الخبرات عالمية المستوى، بالتعاون مع مراكز العمود الفقري وجراحة العظام والعضلات الهيكلية في هيلث بوينت لتوفير حلول شاملة ورعاية صحية متكاملة للمرضى.

هذا وتقدم مرافق مبادلة للرعاية الصحية خدمات الرعاية الصحية عن بُعد عبر العديد من التخصصات المتاحة من أجل راحة وسلامة كبار السن من المرضى، وأيضاً ذوي الحالات المزمنة.