الأخبار الصحفية

مبادلة للرعاية الصحية تعلن خلو مرافقها تماماً من مرضى كوفيد – 19

ضمان أعلى معايير سلامة المرضى يتصدر قائمة أولويات مرافق "مبادلة للرعاية الصحية"

أعلنت مبادلة للرعاية الصحية أن مرافقها باتت خالية تماماً من مرضى كوفيد – 19، مما يعني جهوزية المستشفيات والمراكز التابعة لها بشكل كامل لتقديم خدمات الرعاية الطبية التي يحتاجها أفراد المجتمع، مع الالتزام بتطبيق جميع التدابير الاحترازية للحفاظ على سلامة المرضى.

 

وصرّح وكيل دائرة الصحة بالإنابة، الدكتور جمال الكعبي، خلال الجولة التي قام بها في وقت سابق من هذا الأسبوع في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي التابع لشبكة مرافق مبادلة للرعاية الصحية: "بينما تقدم مرافق مبادلة للرعاية الصحية مساهمات ملموسة وكبيرة لدعم استراتيجية دولة الإمارات للتغلب على فيروس كوفيد – 19، ندخل الآن مرحلة العودة إلى الوضع الاعتيادي "الجديد" الذي يتطلب منا العمل على ضمان صحة جميع أفراد المجتمع وتوفير خدمات الرعاية الصحية التي يحتاجها المرضى، مع الالتزام بتطبيق جميع التدابير الاحترازية بشكل آمن ومنسق".

 

وتشكل المسائل المتعلقة بضمان سلامة المرضى أولوية قصوى في جميع مرافق مبادلة للرعاية الصحية، حيث ستستأنف مستشفيات كليفلاند كلينك أبوظبي و"هيلث بوينت" ومركز إمبريال كوليدج لندن للسكري تقديم الخدمات الطبية الأكثر طلباً بينما ستلتزم الكوادر الطبية والموظفون والمرضى بشكل صارم باتباع جميع التدابير الوقائية بما في ذلك ارتداء الكمامات والمحافظة على التباعد الجسدي وقياس درجات الحرارة.

 

وفي هذا الصدد، أكد حسن جاسم النويس، نائب رئيس أول مبادلة للرعاية الصحية أن إعلان خلو مرافق ومراكز مبادلة للرعاية الصحية بشكل تام من مرضى كوفيد - 19 يبعث برسالة طمأنينة لمرضانا في جميع أنحاء المجتمع، ويدفعهم للمبادرة بمتابعة حالاتهم الصحية من خلال الحصول على خدمات رعاية عالمية المستوى هنا في أبوظبي. مشيراً إلى أن مرافق مبادلة للرعاية الصحية ستستأنف حجز المواعيد الأكثر إلحاحاً واتباع التدابير والإجراءات الوقائية الصارمة لتوفير راحة بال إضافية للمرضى والتأكيد على أن سلامتهم تشكل أولوية قصوى في جميع الأوقات والظروف.

 

وأوضح النويس: "تمكنت مرافق مبادلة للرعاية الصحية من تحقيق هذا الإنجاز بفضل التكاتف والعمل بشكل وثيق مع دائرة الصحة والالتزام بإرشادات وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات، وسنستمر في ذلك، وتطبيق جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية على الموظفين والزوار في جميع المرافق. وبالنظر إلى أننا مكلفون بتقديم خدماتنا الطبية للمرضى الذين يعانون من حالات صحية حرجة في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإننا ملتزمون بتوفير أرقى معايير الرعاية لجميع الأفراد الذين يحتاجون إليها في مجتمعنا".

 

وتمكنت جميع معاهد كليفلاند كلينك أبوظبي من استئناف تقديم جميع خدماتها بشكل كامل، مع إتاحة المواعيد المسائية الآن للمرضى في أقسام أمراض الجهاز الهضمي، وطب العيون، وأمراض القلب، والغدد الصماء، والرعاية الأولية، والأعصاب، والعلاج الطبيعي، وقسم علاج أمراض الرئة. فيما يعمل مستشفى "هيلث بوينت" على جدولة العمليات الجراحية الاختيارية وتقديم خدمات العيادات الخارجية، كما باشر مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري باستقبال المزيد من المرضى لتقديم ما يلزم لهم من استشارات طبية وجهاً لوجه وتقديم فحوصات سحب الدم "خدمات الفصد" بشكل عاجل.

 

وإلى جانب الالتزام بأفضل الممارسات الخاصة بمعدات الحماية الشخصية وتطبيق أعلى المعايير الدولية للتعقيم، اتخذت مراكز الرعاية الصحية الثلاثة تدابير وقائية وإجراءات احترازية صارمة في جميع مرافقها مع استئناف تقديم خدماتها للمرضى.

 

وتشمل هذه التدابير استقبال عدد محدد من المراجعين يومياً، وتنظيم المواعيد بين المرضى لضمان الحصول على وقت كافٍ لتعقيم الأسطح والمستلزمات الطبية بين كل زيارة وأخرى وفحص درجة حرارة المرضى عند جميع نقاط الدخول – وتم في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي تركيب كاميرات حرارية في جميع نقاط الدخول إلى المستشفى؛ بالإضافة إلى إعادة ترتيب مقاعد الجلوس للسماح بالتباعد الجسدي بين الزوار، وإجراء فحوصات منتظمة لجميع العاملين في مجال الرعاية الصحية للتأكد من صحتهم وسلامتهم.

 

 وبالإضافة إلى استئناف خدماتها على أرض الواقع، ستواصل المرافق الثلاثة تقديم خدمات الاستشارات الطبية عن بُعد وتوصيل الأدوية إلى منازل المرضى.