الأخبار الصحفية

جراحة السمنة تفيد في تحسين الصحة في حالات البدانة المفرطة

تسهم في حل المشاكل الصحية المرتبطة بالبدانة

أكد الأطباء في "كليفلاند كلينك أبوظبي" و"هيلث بوينت"، وكلاهما من مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، على الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه جراحة السمنة المفرطة في تحسين صحة القلب لدى المرضى الذين يعانون من البدانة المفرطة، لافتين إلى أنها تفيد في تعزيز قدرة القلب على أداء وظائفه والحد من حدوث الأمراض فيه. وأوضح الأطباء، أن الزيادة المفرطة في الوزن تعرض القلب إلى ضغط أكبر أثناء ضخ الدم إلى أنحاء الجسم، وهذا ما يؤدي إلى تراجع قدرته على أداء وظيفته وتعرضه لتغيرات بنيوية وتضخم في حجمه. وخلافاً لعضلات الجسم الأخرى، تقل كفاءة عضلة القلب كلما ازداد حجمها.

وبالإضافة إلى التركيز على أهمية التغذية والرياضة كخيار أول للوصول والحفاظ على الوزن الصحي، سلط الأطباء الضوء على الخيارات الجراحية المتوفرة للأشخاص الذين يعانون من حالات البدانة الحادة أو المرضية، إذ تشير الأبحاث التي أجراها كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة أن القلب يمكن أن يستعيد شكله ووظيفته الطبيعيين بعد خسارة الوزن إثر جراحة السمنة.

وبهذا الشأن، قال د. ماثيو كرو، رئيس معهد أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي": "تمثل البدانة والمضاعفات المرتبطة بها تحديًا صحيًا كبيرًا بالنسبة لإمارة أبوظبي والعالم أجمع. بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السمنة، من المهم أن نسلط الضوء على فوائد محاربة البدانة وما تنطوي عليه من آثار إيجابية على الصحة وجودة الحياة، إذ يعد التخلص من الوزن الزائد، عن طريق التغيير في أسلوب الحياة والسمنة المفرطة عن طريق الجراحة للحالات التي تستدعي ذلك، من أفضل الخطوات التي يمكن القيام به لحماية صحة القلب".

من جانبه أكد د. محمد الحداد، رئيس قسم علاج وجراحة السمنة في "هيلث بوينت"، على فعالية جراحة السمنة المفرطة في مساعدة مرضى البدانة الحادة أو المرضية، لافتاً إلى أنها "تؤدي إلى خسارة كبيرة في الوزن وتفيد في علاج أو منع حدوث الكثير من المشاكل الصحية المرتبطة بالبدانة، مثل النوع الثاني من السكري وأمراض القلب، كما تسهم في تخفيف أعباء أمراض القلب لدى بعض المرضى".

ومن المعروف أن البدناء غالبًا ما يعانون من حالات مرضية، مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو انقطاع النفس أثناء النوم، تفاقم من صعوبة خسارتهم للوزن دون مساعدة، لذلك فهم يحتاجون إلى الخضوع لجراحة السمنة التي تنطوي على جملة واسعة من الطرق التي تتراوح بين الأساليب المؤقتة قليلة البضع وصولًا إلى الجراحة التي تهدف إلى تصغير المعدة، مثل تكميم المعدة.

يُذكر أن هناك تعاون وثيق بين الأطباء في كل من "كليفلاند كلينك أبوظبي" و"هيلث بوينت" لعلاج الحالات الصعبة التي تحتاج إلى جراحات السمنة المعقدة.

يوم العالمي لمكافحة السمنة هو يوم سنوي للتوعية يعقد في 11 أكتوبر ، لتعزيز الحلول العملية لمعالجة السمنة.